هرب إلى إسبانيا وترك عمال وحدة لتصبير السمك بآسفي عرضة للضياع.. مقاول إسباني بتواطؤ من مديرية الشغل يُشرد أزيد من 24 أجيرا

 هرب إلى إسبانيا وترك عمال وحدة لتصبير السمك بآسفي عرضة للضياع.. مقاول إسباني بتواطؤ من مديرية الشغل يُشرد أزيد من 24 أجيرا

الجهة24- آسفي

أفضى تواطؤ مفضوح من المديرية الإقليمية للإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، مع باطرونا قطاع تصبير السمك بآسفي، نتيجة لعدم المراقبة والأخذ بشكاوى العمال، إلى هروب مقاول إسباني، اتخذ مع بداية سنة 2021 مقرا لمنشآته الصناعية بأحد معامل التصبير بجرف اليهودي بآسفي، إذ حرم العمال طيلة ما يزيد عن سنتين وسبعة أشهر العمال من الحقوق المتعلقة بالشغل كالتصريح لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي او الاستفادة من أيام العطل وباقي التعويضات القانونية الأخرى طبقا لمدونة الشغل.

وعلم موقع “الجهة24” من مصادره، أن الشركة المملوكة للمدعو فران، والمسماة، STE AHUMADOS SIETE MARES سرحت طرد 24 أجير و اجيرة دون أي مبرر أو سبب ودون تمكينهم من أية واجبات وحقوق تذكر مما اضطرهم الى توجيه شكاية للمديرية الإقليمية للإدماج الاقتصادي والتشغيل والكفاءات (مفتشية الشغل) بتاريخ 6 دجنبر 2023 وقد رفض المشغل حضور الاجتماع المنعقد بالمديرية بتاريخ 12 دجنبر الماضي رغم التوصل بالاستدعاء عن طريق البريد الإلكتروني و المفوض القضائي ليتقرر إحالة النزاع على اللجنة الإقليمية التي يرأسها عامل إقليم آسفي للبحث والمصالحة حسب محضر الاجتماع.

وقال مصدر من العمال الذين راسلوا عامل إقليم آسفي للتدخل من خلال مراسلة رسمية مديلة بلائحة توقيعات، إنه خلال الأسبوع الأخيرة من شهر دجنبر الماضي وبمناورة من طرف المشغل ثم عقد اجتماع آخر بحضور المسمى فران وشريكه خوصي لويس ومفتش الشغل والأجراء المطرودون تعهد خلاله الإسباني صاحب الشركة بتسوية وضعية العمال بشكل حبي لكن وبعد سفره لإسبانيا عاود الاتصال بمفتش الشغل بتاريخ 2023/12/29 متنصلا من كافة التزاماته السابقة مما خلف استياء واحتقانا عارما في صفوف العمال المطرودون.

هيئة التحرير

أخبار ذات صلة