مبيعات السيارات بالمغرب تسجل أعلى زيادة سنة 2023 و”داسيا” السيارة المفضلة للمغاربة

 مبيعات السيارات بالمغرب تسجل أعلى زيادة سنة 2023 و”داسيا” السيارة المفضلة للمغاربة

سجلت مبيعات السيارات بالمغرب أعلى نسبة زيادة خلال شهر نونبر الفارط، حسب المعطيات التي كشفتها جمعية مستوردي السيارات.

وأوضحت الجمعية أن إجمالي مبيعات السيارات الجديدة بالمغرب بلغ 13.772 وحدة خلال شهر نونبر 2023، بنمو نسبته 22.01 في المئة مقارنة بالشهر ذاته من سنة 2022.

وأبرزت الجمعية، في إحصائياتها الشهرية بخصوص سوق السيارات المغربي، أنه حسب الصنف، بلغ عدد التسجيلات الجديدة لسيارات الخواص 12.021 وحدة بارتفاع نسبته 21.36 في المئة، بينما ارتفع العدد بالنسبة للسيارات النفعية الخفيفة بنسبة 26.61 في المئة إلى 1.751 وحدة.

وأورد المصدر ذاته، أن علامة “داسيا” هيمنت على صنف السيارات الخاصة، بحصة سوق بلغت 23.58 في المئة، أي ما يعادل 2834 وحدة مباعة خلال نونبر الماضي، متبوعة بعلامة “رونو” التي باعت 2148 وحدة (أي 17.87 في المئة من حصة السوق)، ثم علامة “بوجو” (1147 وحدة وبنسبة 9.54 في المئة من حصة السوق).

وبخصوص صنف السيارات النفعية الخفيفة، حققت علامة “رونو” مبيعات بلغت 572 وحدة (أي 32.67 في المئة من حصة السوق)، متقدمة على علامة “فيات” التي باعت 253 سيارة (أي 14.45 في المئة من حصة السوق) وعلامة “دونغ فينغ سوكون” بما مجموعه 250 وحدة (أي 14.28 في المئة من حصة السوق).

وفي صنف السيارات الفاخرة، رفعت علامة “أودي” حصتها من السوق إلى 3.04 في المئة بـ365 سيارة، متقدمة بذلك على علامة ” بي إم دبليو” (304 وحدة و2.53 في المئة من حصة السوق)، تليهما “مرسيدس-بنز” (200 وحدة و1.66 في المئة من حصة السوق).

ومن جهتها، باعت علامة “بورش” 30 وحدة في شهر نونبر 2023، بزيادة نسبتها 20 في المئة على أساس سنوي، بينما تراجعت مبيعات علامة “جاغوار” بنسبة 7.14 في المئة إلى 13 سيارة.

وخلال الشهور الـ11 الأولى من سنة 2023، تم تسجيل انخفاض في مبيعات السيارات الجديدة بالمغرب بنسبة 0.9 في المئة لتبلغ 143.986 وحدة. وفي التفاصيل، سجل صنف السيارات الخاصة ارتفاعا بنسبة 0.42 في المئة إلى 129.431 سيارة، بينما تراجعت مبيعات السيارات النفعية الخفيفة بنسبة 11.22 في المئة إلى 14.555 وحدة.

وتأتي هذه الأرقام لتأكيد الرواج الذي يعرفه قطاع السيارات بالمغرب في السنوات الأخيرة، إذ أضحت المملكة رائدة في تركيب وتجميع السيارات وصناعة بعض أجزائها، إذ تنتج 700 ألف سيارة سنويا، يصدر 90 بالمئة منها.

وقال رياض مزور، وزير الصناعة، إن المستوى المرموق الذي بلغته منظومة صناعة السيارات بالمغرب الذي أصبح ثالث بلد له أحسن تنافسية في العالم، هو نتيجة رؤية شمولية وتتبع دائم للملك محمد السادس، واستراتيجيات متكاملة تمت بلورتها على مدى عقدين.

وأوضح الوزير في تصريح شهر ماي الماضي أن القدرة الإنتاجية للمنصة المغربية تبلغ حاليا 700 ألف سيارة سنويا في أفق بلوغ مليون سيارة في 2025، مشيرا إلى أن المغرب صنع السنة الفارطة 480 ألف سيارة.

وأضاف أن منظومة صناعة السيارات بالمغرب تتوفر حاليا، بفضل العمل الذي تم إنجازه على مدى عشرين سنة، على 160 مصنعا تشغل 220 ألف كفاءة مغربية، من بينهم 15 ألف مهندسا يعملون على ابتكار سيارات جديدة ومن طرتز رفيع ت صن ع داخل وخارج المملكة.

وأكد السيد مزور أن هذه المنظومة الصناعية التي وضع أسسها جلالة الملك، « مكنت المغاربة من أن يطمحوا إلى تصنيع سيارة ذات علامة مغربية والاستفادة منظومة تحقق 65 في المائة من نسبة الإدماج، ومحرك يتم تجميعه في المغرب وهيكل ومقاعد مصنعة محليا »

الجهة 24

أخبار ذات صلة