لوديي يستعرض جهود القوات المسلحة والدرك خلال زلزال الحوز

 لوديي يستعرض جهود القوات المسلحة والدرك خلال زلزال الحوز

أفاد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي، في عرض قدمه أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب، خلال تقديم مشروع ميزانية الدفاع الوطني للسنة المالية 2024، أنه ومنذ الساعات الأولى لوقوع زلزال الحوز سخرت القوات المسلحة الملكية عناصر متخصصة، من خلال تعبئة عدد كبير من العسكريين.

وأشار المسؤول الحكومي، أن “القوات المسلحة الملكية قدمت أزيد من 262 ألف وجبة و غذائية للساكنة المتضررة من زلزال الحوز، منذ بداية الفاجعة إلى غاية 30 أكتوبر الماضي، كما تم توفير خيام للحضانة والتمدرس لفائدة أطفال وتلاميذ الأسر المتضررة”.

وأكد الوزير في العرض الذي قدمه، أن “القوات المسلحة الملكية وضعت رهن إشارة السلطات المحلية مايقارب 556 خيمة، من مختلف الأحجام والطاقات الاستيعابية من أجل إيواء الساكنة المنكوبة، كما أقامت قاعات للتمدرس، بالإضافة إلى 500 سرير لإيواء التلاميذ”.

وتابع لوديي أن هذه الخدمات، لا زالت تُقدم لسكان تلك المناطق، مبرزا أنه لهذا الغرض قامت مفتشية مصلحة الصحة العسكرية، بتسخير 405 من الأطر الطبية والشبه طبية والمساعدين الطبيين و12 فريق تقني للبحث والإنقاذ.

ومن جهتها، قامت مفتشية الصحة العسكرية، بتوفير أربع مستشفيات ميدانية بكل من آسني بمراكش، ومجاط بإقليم شيشاوة، إضافة إلى مستشفيين بكل من جماعة إغرام وتافينغولت بإقليم تارودانت، حيث ساهمت هذه المستشفيات العسكرية في التكفل بالجرحى وتقديم خدمات استشفائية بلغت إلى غاية 23 أكتوبر الماضي، إلى ما يناهز 82 ألف خدمة طبية.

وأشاد الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، بالإنخراط الفعال للدرك الملكي في إدارة هذا الوضع الاستثنائي، مشيرا إلى تعبئته ما يقارب 6 آلاف و832 عنصرا للقيام، من جهة، بالمساهمة في أعمال الإغاثة، ومن جهة ثانية، بالحفاظ على النظام العام وحماية الأشخاص وممتلكاتهم، كما سخر مجموعة من الوسائل المختلفة، بما في ذلك مركبات متحركة، إلى جانب فرق الخيالة وفرق الكلاب المدربة المختصة في البحث تحت الأنقاض.

ووفق العرض ذاته، فقد عملت المصالح الجوية التابعة للدرك الملكي، على تعبئة مجموعة من المروحيات والطائرات، حيث أنجزت 178 طلعة جوية، بما مجموعه 217 ساعة طيران، شملت 40 عملية إغاثة و35 مهمة لتوزيع المؤن، و15 رحلة لنقل المنقذين و10 رحلات للبحث والإنقاذ.

أورد المصدر ذاته، إلى أن القوات الملكية الجوية، قامت بتسخير 5 طائرات مخصصة للنقل و10 مروحيات، و3 طائرات بدون طيار، قامت بأزيد من 114 ساعة طيران للاستطلاع، بالإضافة إلى تعبئة وسائل نقل أرضية من بينها 6 سيارات إسعاف و3 شاحنات، حيث بلغ عدد العناصر المعبئة 370 عسكريا تابعا لهذه القوات، كما ساهمت في إجلاء 70 جريحا ونقل 582 شخصا.

elkabet.sarl@gmail.com

http://aljiha24.ma

أخبار ذات صلة

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة الجهة24 لتصلك آخر الأخبار يوميا