فوسبوكراع التابعة لـOCP تكشف حصيلة عملياتها بالجهات الجنوبية

 فوسبوكراع التابعة لـOCP تكشف حصيلة عملياتها بالجهات الجنوبية

مصطفى التراب – المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط

كشف التقرير السنوي الأخير لمؤسسة فوسبوكراع التي تشكل المحرك الرئيسي للمسؤولية الاجتماعية لشركة فوسبوكراع (ش.م) وشركتها الأم المكتب الشريف للفوسفاط في الجهات الجنوبية، أنها أجرت، خلال سنة 2022، سلسلة من الخيارات الاستراتيجية الحازمة التي عززت تأثيرها المستدام.
وأشارت المؤسسة ، في تقريرها السنوي برسم سنة 2022 ، إلى أن “مؤسسة فوسبوكراع، مسترشدة برغبة راسخة في الابتكار المستمر من أجل المساهمة في التنمية البشرية والترابية للجهات الجنوبية، تمكنت، على مر السنوات، من تجسيد التزامها من خلال استراتيجية منظمة، وتنامي محكم لعملياتها. وبعد توجيه المسار سنة 2022 نحو تكثيف شبكة التميز والخبرة الخاصة بها، تم تحديد غاية أسمى: مضاعفة العمليات المحلية وتحقيق أكبر تأثير مستدام”.

وأوضح المصدر ذاته أن هذا التوجه الاستراتيجي تحقق بفضل جهود تطوير أوجه التآزر منذ سنة 2021، الأمر الذي نتج عنه تعاون كبير مع مختلف جهات المنظومة المحلية، خاصة جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P).

وتعمل المؤسسة، من خلال نهج متكامل ومندمج وشراكات استراتيجية، على إرساء حلول واقعية تحقق نتائج ملموسة على المدى القصير، مع المساهمة في إحداث تغيير إيجابي ومستدام على المدى الطويل.

ووفقا للتقرير، حرصت المؤسسة، توخيا للاتساق والنجاعة، على تحديد التحديات الرئيسية التي تواجه الجهات الجنوبية والاستجابة لها بشكل أفضل. كما واصلت تعبئة قواها الحيوية وخبراتها لأجل دعم البحث العلمي التطبيقي، والتعليم وريادة الأعمال، مع إدراج عملها في إطار رؤية التنمية الإقليمية المستدامة.

وعلاوة على ذلك، تميزت سنة 2022 أيضا، بالنسبة لمؤسسة فوسبوكراع، بتعزيز دعم البحث العلمي الموجه نحو إيجاد الحلول.

ووعيا منها بالأهمية البارزة التي يكتسيها الابتكار العلمي في مواجهة التحديات التنموية للجهات الجنوبية، شكلت المؤسسة لجنة رصد علمي مكلفة بتقييم المشاريع البحثية الممولة وتشجيعها.

وقد مكن هذا النهج الاستراتيجي من توجيه المشاريع نحو نتائج ملموسة وتعزيز تحويلها إلى مشاريع مستدامة. ومن خلال العمل عن كثب مع الخبراء، رسخت المؤسسة دورها كميسر ومروج للابتكار.

ونظرا للاقتناع العميق بالدور الأساسي للتعليم باعتباره رافعة للتقدم ، أقامت مؤسسة فوسبوكراع سنة 2022 شراكة مبتكرة مع “مدرسة الذكاء الجماعي” التابعة لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية.

وقد أسفرت هذه المبادرة الاستراتيجية عن برنامج طموح للتميز يسعى إلى دعم توجيه تلاميذ المدارس الثانوية، وتعزيز كفاءات التلاميذ والمعلمين. كما يروم هذا النهج الشامل تكوين شباب مستنير يتمتع بالمعرفة والمهارات اللازمة لمواجهة تحديات المستقبل بكل ثقة وعزم.

كما أقدمت مؤسسة فوسبوكراع سنة 2022 على خيار استراتيجي آخر لفت الأنظار، ألا وهو تكثيف برنامج بناء قدرات حاملي المشاريع الشباب والتعاونيات والجهات الفاعلة في المنظومة المحلية لريادة الأعمال.

ونظرا إلى وعيها التام بالإمكانات الاقتصادية للجهات الجنوبية، وحرصا منها على تشجيع بروز فاعلين اقتصاديين جدد، أطلقت المؤسسة أربع دورات تكوينية مبتكرة.

وتهدف هذه الدورات التكوينية، التي تشمل دورتان نظمتا بالشراكة مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، إلى تعزيز مهارات ريادة الأعمال وتشجيع خلق مقاولات مستدامة ومسؤولة.

بالإضافة إلى ذلك، وسعت المؤسسة نطاق تدخلها من خلال توسيع شبكة “مراكز التعلم” (Learning Centers) المخصصة لمواكبة رواد الأعمال من أجل تعزيز نجاحهم والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشباب في الجهات الجنوبية من خلال تشجيع مشاريعهم المتنوعة.

وإلى جانب كل هذه المبادرات القطاعية، استمر التزام المؤسسة بخدمة التنمية المستدامة في توجيه كل الأعمال التي حققتها خلال سنة 2022. ونظرا لتجذر هذه التنمية المستدامة بعمق في مهمتها، فإنها تخلق حلقة فعالة ومثمرة حيث ينسجم كل من التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتثمين التراث الإقليمي والإدماج الاجتماعي بشكل متناغم.

الأرقام الرئيسية

فيما يلي الأرقام الرئيسية المتضمنة في التقرير السنوي الصادر عن مؤسسة فوسبوكراع

البحث والتطوير:

• من أجل زراعة محلية أكثر فأكثر استدامة:

ـ إنشاء 11 منصة تجريبية في مختلف الجهات الجنوبية بالمغرب

ـ تكوين أزيد من 100 فلاح وإنشاء العديد من المدارس الميدانية.

ـ عائدات تصل إلى 75 طن للهكتار الواحد، بفضل إدراج أصناف ومزائج فعالة جديدة.

ـ اختيار 23 نبتة محلية.

ـ اختيار 6 أصناف باعتبارها ذات قيمة تجميلية وصيدلية عالية.

• من أجل حفاظ وتثمين أفضل للإمكانات النباتية في الجهات الجنوبية:

ـ تحديد 60 يوما للشحن

ـ زيارة 230 موقع

ـ تحديد 350 نوع نباتي أصلي.

• من أجل تثمين الطحالب الحمراء لغايات إيكولوجية:

ـ تجميع وتحليل 30 نوع من الطحالب المحلية

ـ إنشاء 3 مواقع لزراعة الطحالب

• من أجل استغلال أفضل لموارد الغاز الحيوي:

ـ قبول (2) براءتي اختراع

ـ التعليم:

• رعاية تلاميذ الثانوية ومواكبتهم من أجل تشجيع التميز:

ـ رعاية 3 مؤسسات ثانوية.

ـ أزيد من 250 مشارك بيوم الأبواب المفتوحة

ـ 1.500 مستفيد في منتدى التوجيه

ـ 113 تلميذ بالمستوى الثانوي عضوا بمنتدى التميز.

• الإجازة في التمريض:

ـ استفادة 17 تلميذ بالمستوى الثانوي من عرض تكوين “إجازة في التمريض”

ـ 40 مرشح مسجل لإجراء مباراة الولوج.

ـ قبول 15 ملف مرشح.

• الترويج لثقافة العلوم وتعزيزها في صفوف المجتمعات المحلية:

ـ استفادة 6 مؤسسات إعدادية وثانوية من ورش التحسيس بعلم الفلك

ـ تحسيس وتوعية 1.233 شخصا بالثقافة العلمية بالعيون.

– استفادة 54 إطارا تربويا من ورش العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)

– تنظيم 7 أيام من الأنشطة العلمية خلال أسبوع العلوم.

ـ ريادة الأعمال وبناء القدرات:

• برنامج ريادة الأعمال المبتكرة:

– تنفيذ 152 نموذج عمل.

– إنشاء 66 مقاولة.

• برنامج ريادة الأعمال النسائية (Women Entrepreneurship):

– تكوين 147 امرأة.

– تنظيم 84 ورشة عمل.

– تنظيم 190 ساعة تكوينية.

– إعداد 64 فكرة مشروع.

• برنامج توسيع النطاق:

ـ مواكبة 72 مقاولة.

ـ تنظيم 36 ورشة عمل جماعية.

– إجراء 56 جلسة تدريبية.

• برنامج تنمية المهارات:

– تنظيم 72 دورة تكوين مهني.

– تكوين 350 من رواد الأعمال والعاملين.

– إعداد (2) برنامجين توجيهيين.

• برنامج تعزيز الابتكار التكنولوجي:

– تنظيم 4 فعاليات لتشجيع الابتكار.

– إنتاج 10 نماذج تكنولوجية أولية.

– مواكبة 8 مقاولات في اعتماد التكنولوجيا الجديدة.

– إرساء (2) شراكتين مع معاهد البحث.

• دعم التعاونيات القطاعية:

– في التكنولوجيا الزراعية: مواكبة 31 مستفيدا في إطار برنامج ” INFARMER”.

– في مجال النسيج: تكوين 20 تعاونية.

– إطلاق 4 دورات تكوينية بشهادة لفائدة التعاونيات.

• دعم هياكل التمويل “مضاربات”:

– تمويل 21 مشروعا.

– 45 مشروعا في طور التطوير والمواكبة.

الجهة 24

أخبار ذات صلة