رغمَ حصولها على دعم سخي.. “فيكتاليا” للنقل الحضري بآسفي تُقر زيادة جديدة في أسعار التذاكر مع بداية 2024

 رغمَ حصولها على دعم سخي.. “فيكتاليا” للنقل الحضري بآسفي تُقر زيادة جديدة في أسعار التذاكر مع بداية 2024

أقرت شركة النقل الحضري “فيكتاليا”، المفوض لها تدبير القطاع من قبل المجلس الترابي، زيادة جديدة مع حلول سنة 2024، في أسعار التذاكر بـ50 سنتيم، بعدما كانت 4 دراهم، لتُصبح مع طلع السنة 4.50 سنتيم.

وأكدت معطيات ذات صلة، أن الزيادة الجديدة، كانت مقررة في دفاتر تحملات الشركة، إذ ادرجت لتكون بشكل تصاعدي وتدريجي مع مطلع كل سنة.

وكانت دورة ماي سنة 2022 بالمجلس الترابي لآسفي، شهدت جدلا حول دعم وزارة الداخلية لشركة “فيكتاليا” الإسبانية المفوض لها النقل الحضري بآسفي، بمليار وأكثر من181 مليون سنتيم، لأجل”التخفيف من الآثار السلبية المترتبة عن كوفيد”.

وصادق على مقترح الدعم المالي لـ”فيكتاليا” أغلبية أعضاء المجلس الحاضرين، في حين تحفظ على التصويت آخرون ينتمون للمعارضة.
وسبق أن رست صفقة النقل الحضري لمدة 10 سنوات، على “فيكتاليا”، التي استثمرت في المشروع حوالي 36 مليار سنتيم. وانطلقت خدماتها في فبراير 2019، بحوالي 47 حافلة من ضمن 70 جاءت في دفتر التحملات.
وكانت لجنة الميزانية خلال اجتماعها قد أوصت بالموافقة على تمويل الشركة، شريطة أداء ما بذمتها من ديون تجاه البلدية. واقترح رئيس المجلس البلدي وضع حجز تحفظي لدى الخازن الإقليمي على مبلغ الدعم، حتى استخلاص الديون المترتبة عليها.
وأجمع كل من رئيس لجنة المرافق العمومية، ولجنة الميزانية خلال عرض تقريريهما بأن “فيكتاليا” لا تلتزم بدفتر التحملات، فتشتغل بـ 32 حافلة صغيرة الحجم، 18 منها بدون تأمين، وببطائق رمادية تحمل اسم الوكالة المستقلة للنقل الحضري التي انتهت صلاحيتها باعتماد التدبير المفوض. وكشف التقريران أن عددا من الحافلات تابعة للشركة وتحمل لوحاتها أرقام أسفي، شوهدت تشتغل بمدينة العرائش.
واستنكر المنتخبون ارتفاع عدد المطرودين من العمال، مما يخالف دفتر التحملات الذي تحدث عن خلق مناصب شغل جديدة.

هيئة التحرير

أخبار ذات صلة