رئيس جماعة أجوكاك يشتكي نائبه الأول للنيابة العامة بتهمة “السطو” على مساعدات بلجيكية لضحايا زلزال الحوز

 رئيس جماعة أجوكاك يشتكي نائبه الأول للنيابة العامة بتهمة “السطو” على مساعدات بلجيكية لضحايا زلزال الحوز

اشتكى رئيس جماعة إجوكاك، بوشعيب إكزولن، للنيابة العامة بمراكش، نائبه الأول بالجماعة، بتهمة “خيانة الأمانة” بعد تكليفه بإخراج شاحنة من الحجم الكبير من ميناء طنجة، محملة بمساعدات قادمة من بلجيكا، وجعلها في يد سيدة بمدينة مراكش، عوض توصيلها للجماعة، قصد توزيعها على المتضررين من زلزال الحوز.

وأوردت الشكاية أن رئيس بالمجلس الجماعي لإجوكاك، قام بإيفاد نائبه موضوع الشكاية، ليقوم مقامه لدى المصالح الجمركية بميناء طنجة المتوسط لتسلم هبة مقدمة من طرف جمعية بلجيكية، عبارة عن شاحنة من الحجم الكبير محملة بالمساعدات لفائدة متضرري زلزال الحوز والتي ستستفيد منها ثلاثة جمعيات بتراب الجماعة.

تضيف الشكاية، أن بعد انتهاء جميع الإجراءات وإخراج الشاحنة من الميناء، وعوض أخذ الشاحنة إلى مقر الجماعة، حيث يتم فتحها وفق البروتوكول المتعارف عليه وبحضور رجال السلطة المعنية، قام بوضع الشاحنة بين يدي سيدة بمدينة مراكش.

خيانة الأمانة..

الرئيس الذي اتهم نائبه بـ”خيانة الامانة”، أشار في الشكاية الموجهة لوكيل الملك بمراكش، أن فتح أختام الشاحنة، مفروض أن يتم في بمقر الجماعة، وبحضور الموظف المسؤول على التسليم، وإعداد محضر في الموضوع.

وأشارت الشكاية إلى أن الوكالة التي منحها الرئيس لنائبه، لا تخول له فتح الشاحنة ولا التصرف فيها، بل أن تبقى في عهدته إلى أن يسلمها إلى الجماعة، الأمر الذي اعتبره رئيس جماعة إجوكاك “خيانة للأمانة هو ومن معه، وأن ما قام به سرقة، لأن محتوى الشاحنة في ملكية الجماعة”.

وقال رئيس الجماعة، وفق المصدر نفسه، إنه وقع اتفاقا مع مصالح الجمارك يمكن هذه الأخيرة من تفقد السلع موضوع الشحنة، مما قد يعرض الجماعة في حال ثبوت تبديد للسلع إلى غرامات ثقيلة، لهذا “حمل نائب مسؤولية ضياع هذه الشحنة”.

هيئة التحرير

أخبار ذات صلة