خوسيه مانويل ألباريس يحل بالمغرب هذا الأسبوع

 خوسيه مانويل ألباريس يحل بالمغرب هذا الأسبوع

سيصل وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، إلى المغرب، يوم الأربعاء المقبل في أول رحلة ثنائية له خلال ولاية الحكومة الجديدة، وذلك في تمثيل للمساعي الإسبانية لتعزيز العلاقات السياسية والتجارية والثقافية والتعاونية مع المملكة المغربية.

هذا، وقد أكدت مصادر دبلوماسية من كلا البلدين لوكالة “إيفي” الإسبانية هذه الرحلة، مشيرة أن “المسؤول الحكومي الإسباني سيعقد عدة اجتماعات عمل في المغرب، حيث سيقضي الليلة، والتي تعطي -من الناحية الدبلوماسية- فكرة عن نوعية الزيارة، التي ستستمر أكثر من 24 ساعة”.

كما عزت الوكالة الرسمية، الهدف من الزيارة، التي تستجيب لدعوة من المغرب، إلى -من ناحية- تعزيز العلاقات السياسية، لذلك يتضمن جدول الأعمال اجتماعا مع وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، رفقة مسؤولين آخرين.

كما ستهدف الرحلة التي ستستمر حتى وقت متأخر من يوم الخميس، أيضاً، تعزيز العلاقات التجارية، من خلال اجتماع مع رجال الأعمال ذوي المصالح في البلاد، وكذلك الفاعلين الثقافيين ذوي الأصول الإسبانية، فضلاً عن إجراء زيارة إلى المدرسة الإسبانية في العاصمة الرباط، ويتضمن برنامج الزيارة أيضا، اجتماعا مع عمال الإغاثة الإسبان، وهو قسم مخصص لإعطاء استمرارية للعلاقات التعاونية، والتي تجلت مؤخرا، بعد الزلزال العنيف الذي ضرب المغرب في شتنبر المنصرم.

هذا، ويشار أن جريدة “إل باييس” الإسبانية، كانت سباقة للإعلان عن زيارة ألباريس للمغرب، أول أمس السبت، دون أن تحدد تاريخاً رسمياً لها، موضحة أن “هذه الزيارة تأتي لإعادة إطلاق خارطة الطريق المغربية الإسبانية”، التي بصم عليها كل من بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية، والملك محمد السادس في أبريل من العام الماضي.

كما تأتي رحلة رئيس الدبلوماسية الإسبانية بعد نهاية الأزمة الدبلوماسية مع الجارة الشرقية، الجزائر، والتي قررت تعيين سفير جديد لها في مدريد بتاريخ 14 نونبر الماضي، أي بعد 19 شهرا من شغور هذا المنصب بسبب الاعتراف الإسباني بمغربية الصحراء، إذ أعلن أخيراً عبد الفتاح دغموم، الذي لم ينضم بعد إلى منصبه، عن “طي” صفحة الخلاف واستئناف العلاقات.

الجهة 24

أخبار ذات صلة