تحقيق- نصابون يستهدفون الالاف المغاربة عبر “واتساب” و”تلغرام”.. يزعمون توظيفك ويُرسلون لك مبالغ صغيرة قبل الإيقاع بك- التفاصيل

 تحقيق- نصابون يستهدفون الالاف المغاربة عبر “واتساب” و”تلغرام”.. يزعمون توظيفك ويُرسلون لك مبالغ صغيرة قبل الإيقاع بك- التفاصيل

الجهة24

اقدمت شبكات نصب بأرقام من أندونسية وحسابات بنكية مغربية على استهداف مستخدمين في المغرب، من خلال تقديم عروض توظيف مشبوهة تنتشر في تطبيق التراسل الفوري واتساب و”تلغرام”. وأثارت الرسائل شكوكاً أكّدها تدقيق أجراه موقع “الجهة24” وتقارير من الهند حول استخدام هذه الطريقة لسرقة الأموال. 

وتبدأ عملية الاحتيال هذه بعرض عمل، وتمنح فعلاً مبالغ صغيرة مقابل مهام صغيرة “من 6 دراهم إلى 18 دراهم” مغربي، لكنها بعد ذلك تشرع في طلب بيانات شخصية، ثم طلب المال للاكتتاب في تداول مجهول.

وبعد توصل المستخدم برسالة عبر الواتساب يأتي فيها: “”نحن قسم الموارد البشرية في شركة أو أم دي غلوبال (تدعي أنها شركة تسويق إلكتروني وتعزيز التواجد في نتائج البحث) ولدينا عمل قد يثير اهتمامك”. تبدأ مرحلة اخبارك بالمهام الموكولة إليك، وفي حالة التدقيق الذي أجراه موقع “الجهة24” وتقمص دور الضحية لهذه الشبكات، فقد أُقترحَ علينا القيام بالتقييم بعض الشركات والفنادق على خدمة جوجل، ومقابل هذه الخدمة سنتقاضى 6 دراهم.

النصب باسم القصر الملكي

والمثير في الأمر، أن شبكات النصب هذه، تستخدم اسم “القصر الملكي بالرباط” لإهام الضحايا بقربهم من السلطة وعملهم مع مراكز ذات نفوذ في الدولة، ويطلبون من الضحايا تقييم القصر الملكي بخمس نجوم على جوجل، مقابل 6 دراهم، ويؤكدون أيضًا أن هذه الخدمات يتلقونها من طرف الزبناء ويستخدمون العاملين للقيام بهذه المهام.

وتبدأ علمية النصب، من خلال اخبار المستخدمين ببداية العمل ابتدءً من التاسعة صباحا، للعمل على اتمام 23 مهمة، والخمس مهام الأولى منها، تتعلق كلها بتقييم فنادق ومؤسسات عمومية وفضاءات خضراء على جوجل مقابل 6 دراهم لكل تقييم، ومن ثم تأتي المهمة التي يتم اخبارك فيها بأنها اجبارية.

وهذه المهمة تتجلى في أنك يجب عليك المساهمة في عملية تداول فورية في بورصة وهمية، وتحدد مساهمتك من 250 درهم إلى 1000 درهم، وأنه بكل مبلغ ستساهم فيه ستتم مضاعفته بـ30 في المائة.

تحويل مبلغ 16 درهما لفائدة ضحية – باسم المتهم الرئيس في القضايا –

وفي حالة عدم القيام بهذه سيتم خصم 50 في المائة من عمولتك، والمثير، أن هذه الشبكات تبدأ في إرسال الأموال لكسب ثقة الضحايا حينما تصل لحوالي 48 درهمًا، إذ يجري التوصل بها عبر الحساب البنكي بشكل فوري.

المهمة الإجبارية تقضي بطلب إرسال الأموال ابتداء من 250 درهم إلى 1000 درهم للاكتتاب في بورصة وهمية مقابل زيادة في راتبك تصل 30 في المائة

إثر ذلك، تناسلت تعليقات على منشورها تؤكد وصول رسائل مماثلة إلى مئات المغاربة، بعضها من تطبيق واتساب نفسه، وبعضها في منصات أخرى مثل تلغرام. 

ووصلت إلى “الجهة24” رسالة مشابهة مرتين، إحداهما طلبت ترك تعليقات إيجابية مقابل تلقي أرباح في دوام جزئي. فيما قالت الرسالة الثانية إنها من شركة توظيف تابعة لـ”أمازون”، وفي شراكة مع “تيك توك”، وتوظف موظفين بدوام جزئي.

من “واتساب” إلى “تليغرام”… طريق الاحتيال يبدأ بطمأنة

وبدأ يتكشّف الاحتيال حول الرسائل المشبوهة في منشور نقلته صفحة تقنية مغربية، وحمل تفاصيل تؤكد شكوك المستخدمين. وقال نص المنشور: “راسلني رقم من إندونيسيا يقول إنه من خديجة، مسؤولة التسويق في شركة والت ديجيتال، مقدّمة عرض عمل”. وبالرغم من رفض المتصل للعرض، طمأنته الرسائل إلى أنه عمل لا يأخذ من وقته أكثر من دقيقة.

وكانت طبيعة العمل وفق المنشور هي ترك تعليقات إيجابية على بعض المطاعم والفنادق والمقاهي، ثم تلقي تعويض بنحو دولار ونصف دولار مقابل كل مهمة. ولطمأنة المستخدم عُرض عليه خوض تجربة على فندق في خرائط “غوغل”. 

المرحلة التالية كانت تقتضي بالانتقال إلى “تليغرام”، وهو تطبيق مشفّر معروف بتسهيل الأنشطة غير المشروعة، ثم منح كود للضحية، وتقديم معلومات حول الحساب البنكي. 

ولا يملّ الخبراء من تكرار التحذير من تقديم المعلومات البنكية عبر الإنترنت، أو تقديم أي معلومات شخصية. 

وقال صاحب المنشور إن موظفة عبر “تليغرام” طلبت منه الاسم والسن ورقم الحساب البنكي ليتلقى المال، وفعلاً توصّل بمبلغ صغير مقابل ترك رسالة إيجابية حول فندق. 

بعد ذلك نقلت الموظفة صاحب المنشور إلى مجموعة مغلقة حيث سيتلقى المهام، ولاحظ وجود نحو 90 شخصاً بأسماء عربية مغربية، وقليل منها أجنبي، وفعلاً تلقى مبالغ مقابل المهام الثلاث الأولى. 

من ربح المال إلى خسارته… خيوط النصب تتكشّف

لكن الأمور بدأت تأخذ منحى مريباً بعد المهمة الرابعة، يقول صاحب المنشور، إذ طُلب منه أن يرسل مالاً لأغراض خاصة بالعمل على يستعيد ماله وفوقه نسبة 40 في المائة إضافية. 

لاحظ أن أقل مبلغ مطلوب هو نحو 25 دولاراً، والثاني 60، و180، ليصل أكبر رقم إلى حوالى 740 دولاراً. أثناء ذلك كانت صور سكرينشوت توضع في المجموعة حول نجاح عمليات الربح بعد إرسال المال.

لكن صاحب المنشور لاحظ مجدداً شيئاً مريباً: صور سكرينشوت لم تكن حقيقية، بل مفبركة، مع أخطاء في أسماء الأشخاص في هذه الصور. 

كذلك، لاحظ أن أسماء لموجودين في المجموعة المغلقة هي أسماء وهمية، حيث الاسم الكامل مغربي واسم الحساب أجنبي، وحتى رسائل هذه الحسابات في المجموعة كانت تبدو مترجمة ترجمة ركيكة. 

عندها قرّر صاحب المنشور أن لا يتابع، تلقى تهديداً بعدم تلقي أرباحه إذا لم ينجز المهمة، ثم الطرد من العمل.

ونقل المصدر عن أحد الضحايا في المجموعة أنه فعلاً أرسل المال ولم يتلقَ أرباحاً، ليتأكّد بعدها أنه تعرّض للنصب بعد تطمينه بالمبالغ الصغيرة التي يتلقاها عن كل مهمة صغيرة. 

الهند تعاني الاحتيال… و”واتساب” تدعو إلى الإبلاغ

أوردت مجلة “إنديا توداي” تفاصيل حول طريقة نصب مشابهة متداولة في الهند، أدّت بسيدة إلى خسارة 4.3 ألف روبية.

وعلى الطريقة المغربية ذاتها، جرى إيهام السيدة بالعمل بدوام جزئي تربح منه المال مقابل الإعجاب بمقاطع الفيديو في “يوتيوب”، لكن ذلك انتهى بخسارة مالها بدلاً من ربح المزيد.   

وتحدّثت المجلة عن حالات كثيرة في الهند لأشخاص خُدعوا بالمال بعد تلقي “عرض عمل بدوام جزئي” عبر “واتساب”.

وقد دفعت الحالات المتزايدة لمثل عمليات الاحتيال هذه إلى اتخاذ إجراء من قبل الحكومة.

وكشف وزير الاتصالات الهندي، أشويني فايشناو، أن أكثر من 36 ألف حساب “واتساب” في الهند تعرّض للحظر بسبب هذا النوع من الاحتيال. 

كما طلبت إدارة “واتساب” من المستخدمين حظر المكالمات المشبوهة، والإبلاغ عنها، حتى يمكن اتخاذ الإجراء المناسب ضدها.

ونقلت الصحافة المحلية عن متحدث باسم “واتساب” أن “حظر الرسائل والمكالمات المشبوهة والإبلاغ عنها يُعد خطوة مهمة لمكافحة عمليات الاحتيال بشكل فعّال”. وأكّد على أنه من المهم الإبلاغ عن هذه الحسابات إلى “واتساب”، “حتى نتمكن من اتخاذ الإجراء المطلوب ضدها وحظرها من المنصة”.

هيئة التحرير

أخبار ذات صلة