الوزير ميراوي يشرف على تنصيب الدكتور بوكادير رئيسا لجامعة القاضي عياض بمراكش

 الوزير ميراوي يشرف على تنصيب الدكتور بوكادير رئيسا لجامعة القاضي عياض بمراكش

انعقد، صباح اليوم الجمعة فاتح دجنبر، بالمدرج رقم 10 بكلية العلوم السملالية، حفل تنصيب الأستاذ بلعيد بوكادير رئيسا لجامعة القاضي عياض، على إثر مصادقة المجلس الحكومي على تعيينه بتاريخ 26 أكتوبر 2023، وقد ترأس مراسيم هذا الحفل عبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، بمعية كل من فريد شوراق والي جهة مراكش -أسفي وسمير كودار رئيس جهة مراكش -آسفي ومحمد الادريسي نائب عمدة مراكش، كما عرف هذا الحدث، حضور ممثلي السلطات المحلية والهيئات المنتخبة، ورؤساء المصالح الخارجية، وأساتذة جامعيين وطلبة وممثلي المنابر الاعلامية.

وفي كلمة الوزير بهذه المناسبة، نوه بالخبرة والتجربة التي راكمها الأستاذ بلعيد بوكادير طيلة مساره العلمي والأكاديمي، مهنئا إياه على الثقة التي حظي بها من طرف حكومة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بتعيينه رئيسا لإحدى كبريات الجامعات المغربية، متمنيا له التوفيق والسداد في مهامه الجديدة. كما تطرق إلى تحديات الإصلاح القاضي بتسريع تحويل منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار PACTE-ESRI 2030، وإلى ضرورة تضافر جهود جميع مكونات الجامعة لتنزيل مقتضياته، خدمة للتنمية التي ما فتئ ينشدها صاحب الجلالة نصره الله وأيده.

ومن جهته هنأ رئيس جهة مراكش – آسفي، بلعيد بوكَادير على تعيينه رئيسا لاحدى الجامعات المغربية الرائدة، كما أعرب على ارتياحه للشراكة التي تجمع الجهة بالجامعة، مؤكدا على استعداده مواصلة دعم الجامعة والسير قدما من أجل المساهمة في الرفع من جودة التعليم العالي باعتباره قاطرة للتنمية بالجهة.

وقد شكلت هذه المناسبة، فرصة قدم فيها الدكتور بوكادير رئيس الجامعة أهم محاور مشروعه واستراتيجيته التنموية لتطوير الجامعة، ولاسيما تلك المتمثلة في تعزيز القدرة الاستيعابية للمؤسسات الجامعية، لمواجهة التدفقات المتزايدة للطلبة مع ترسيخ قيم الجامعة الدامجة، بالإضافة إلى ملاءمة التكوينات مع متطلبات سوق الشغل تماشيا مع التطور الرقمي، وكذا الاهتمام بالرفع من جودة البحث العلمي مراعاةً لضروريات الحاضر واستباقا لاحتياجات المستقبل، علاوة على تعزيز مكانة الجامعة كفاعل أساسي على مستوى الجهة من خلال إبرام اتفاقيات شراكة بين الجامعة والجهة. أما على المستوى الدولي، فستعزز الجامعة تمركزها بالانخراط في عولمة الاقتصاد والتكنولوجيات الحديثة، الأمر الذي سيتم وفقا لاعتماد حكامة 4.0 القائمة على التكنولوجيات الرقمية والذكاء الاصطناعي، وذلك تنزيلا للمخطط الوطني لتسريع تحويل منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار PACTE-ESRI 2030.

وفي كلمة الدكتور موحى توريرة عميد كلية العلوم والتقنيات ورئيس الجامعة السابق بالنيابة، فأعرب عن فخره واعتزازه بما حضي به الأستاذ بلعيد بوكادير من ثقة مستحقة بتوليه رئاسة الجامعة، ونوه بالقدرات التي اكتسبها خلال مساره المهني الحافل بالعطاء والتفاني في سبيل أداء المهام التي تقلدها، كما ألمح للفترة التي قضاها بين ظهراني هذه الجامعة كرئيس بالنيابة شاكرا بالمناسبة الوزير على الثقة التي وضعها فيه، والتي مكنته من المساهمة كرئيس في تنزيل مقتضيات المخطط الوطني لتسريع تحويل منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار. وأنهى كلمته بتمنيه لرئيس الجامعة كامل التوفيق والسداد والنجاح في الحالِ والتوفيق في المآل، ولجامعة القاضي عياض المزيد من الإشعاع والتألق، خدمة لوطننا الحبيب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة نصره الله وأيده.

الجهة 24

أخبار ذات صلة