المدير الجهوي للشغل بآسفي في مرمى نيران نقابة عقب كشفه بأنه “لا يعلم” ظروف اشتغال عاملات التصبير وسرقة ساعات عملهن

 المدير الجهوي للشغل بآسفي في مرمى نيران نقابة عقب كشفه بأنه “لا يعلم” ظروف اشتغال عاملات التصبير وسرقة ساعات عملهن

الجهة24

كشفت النقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل عن فضائح صادمة في قطاع التصبير بمنطقة آسفي، حيث تبين أن المدير الجهوي للشغل قد تخلف عن واجباته الرقابية، متنازلاً عن اختصاصاته، ما أثار غضب العمال والعاملات في هذا القطاع.

وفي بيان للنقابة توصل موقع “الجهة24” بنسخة منه، يوم الاثنين، أكدت النقابة أن المدير الجهوي أبلغ ممثلي النقابات بأنه لا يعلم عن الخروقات والسرقات في القطاع، ما أدى إلى تعريض مئات العاملات للاستغلال والانتهاكات من قبل أصحاب المصانع في آسفي. وعلى إثر ذلك، أطلقت النقابة حملة توقيعات موجهة لوزير التشغيل وعامل الإقليم للتدخل العاجل.

وفي بيانها، أفادت النقابة بتأسيس مكتب نقابي موحد لقطاع التصبير، بعد انتخابه يوم 26 نونبر 2023، وحصوله على الإيداع القانوني. ورغم ذلك، تفاجأت النقابة بعدم علم المدير الجهوي بالانتهاكات الصارخة لقانون الشغل في هذا القطاع، ما دفعها للانسحاب من الحوار مع المدير واللجوء إلى وسائل أخرى لإيصال صرخة العمال والعاملات.

وفي استنكار للأوضاع الصعبة التي يعيشها العاملون في قطاع التصبير، أكدت النقابة أن العاملات يعملن لفترات تزيد عن 16 ساعة يوميًا دون تلقي أجر مناسب، في حين يظهر المدير الجهوي غير مدرك لهذه الواقعية المريرة.

وتسلط النقابة الضوء أيضًا على نقص التغطية الصحية للعاملات والعمال، وعدم تلقيهم تعويضات عائلية، وفقًا لمتطلبات العمل الإنساني. وتساءلت النقابة عن معرفة المدير الجهوي بواقع العاملات اللاتي يعملن لساعات طويلة دون حقوق أساسية.

وختمت النقابة بدعوتها للمدير الجهوي للمديرية الجهوية للإدماج الاقتصادي والمقاولة والتشغيل بآسفي لتفعيل زيارات المراقبة لقطاع التصبير وتقديم تقارير دورية، للتأكد من تحقيق الالتزام بمعايير السلامة والصحة في العمل وتحسين أوضاع العمال.

مدراء متقاعدين في قطاع التصبير

وقالت النقابة وهي تخاطب المدير الجهوي للشغل: “ألا تعلم السيد المدير المحترم أن بعض الوحدات الإنتاجية تشغل مديرين متقاعدين في الوقت الذي تعرف فيه البطالة أرقاما مرتفعة، وجل مديري ومسيري الوحدات الإنتاجية يشتمون ويسبون عاملات التصبير بألفاظ نابية وحاطة من الكرامة مع أنهن أشرف من الشرف لأنهن اخترن العمل بعرق جبينهن”.

وذكرت النقابة أنه كلما أسست مكتبا نقابيا بوحدة من الوحدات إلا وبعثت له الشركة مفوضا قضائيا يبلغه أنه في إطار المادة 62 سيعرض على المجلس التأديبي في ضرب صارخ لحرية الانتماء النقابي.

وكشفت أن عاملات وعمال التصبير يتناولون وجباتهم أثناء الفترة الغذائية في المزابل المحيطة بمعامل التصبير في وضع حاط من الكرامة وتغيب عنه أدنى شروط الصحة والسلامة.

وأوردت أن وحدة إنتاجية بآسفي أعلنت انتخابات جزئية، كما أعلنت عن لائحتها الانتخابية ومن ضمنهم ثلاث عمال تواريخ توظيفهم ترجع إلى سنة 1995 لكنهم بالنسبة للشركة عمال مؤقتين.

وقال البلاغ أن كل هذا والسيد المدير لا يعلم، مما اضطرنا كمكتب نقابي موحد تحت إشراف الاتحاد المحلي للفدرالية الديمقراطية للشغل، للانسحاب من الحوار والبحث عن وسائل أخرى لتصل هذه الخروقات لعلم السيد المدير الجهوي للمديرية الجهوية للإدماج الاقتصادي والمقاولة والتشغيل و الكفاءات بآسفي.

واطلقت النقابة، حملة توقيع عرائض موجهة لوزير التشغيل وعامل إقليم آسفي باعتباره رئيس المجلس الإقليمي لإنعاش التشغيل بآسفي.

كما طالبت عامل إقليم آسفي بعقد المجلس الإقليمي لإنعاش التشغيل، والمنصوص عليه في القرار المشترك لوزير التشغيل ووزير الداخلية عدد 838.05 بتاريخ 9 فبراير 2005.

وفي الختام دعت مدير الجهوي للمديرية الجهوية للإدماج الاقتصادي والمقاولة والتشغيل و الكفاءات بآسفي لتفعيل زيارات المراقبة لقطاع التصبير وإعداد تقارير وفق ما هو منصوص عليه في قرار وزير التشغيل 351.05 الصادر بتاريخ 9 فبراير 2005 حتى تتكون لديه صورة عما يقع بقطاع التصبير بآسفي.

هيئة التحرير

أخبار ذات صلة