القضاء يُنصف استاذا جامعي ضد جامعة محمد السادس للبوليتيكنيك بعد طرده بشكل غير مبرر.. الجامعة اخفت القضية وتنكرت للقضاء والأستاذ

 القضاء يُنصف استاذا جامعي ضد جامعة محمد السادس للبوليتيكنيك بعد طرده بشكل غير مبرر.. الجامعة اخفت القضية وتنكرت للقضاء والأستاذ

الجهة24

انصفت المحكمة الابتدائية في سلا، استاذا جامعي من جنسية فرنسية ومغربية، اختار بلده الأم المغرب للاشتغال فيه، بعدما لبى دعوة جامعة محمد السادس للبولتيكنيك بسلا، والتي يدرس فيها والي العهد الأمير مولاي الحسن

ويتعلق الأمر بدكتور في القانون العام، يُدعى مليك بومدين، كان قد تعرض للطرد التعسفي من إدارة جامعة محمد السادس للبولتيكنيك في سلا، والتي كان قد شيدها ويمولها المكتب الشريف للفوسفاط. وقال مليك بومديان في اتصال له بموقع “الجهة24″: لقد طلب مني عميد الجامعة عدم مغادرتها دون إذن منه، كما طلبوا مني اشياء خارجة عن القانون رفضت القيام بها”.

وفي يوليوز الماضي، قضت المحكمة الابتدائية في سلا بإنصاف الأستاذ المذكور ضد الجامعة، وقضت بالحكم لصالحه بتعويض عن الضرر بلغ 407520 درهما، وبتعويض عن الفصل بـ 136852 درهما، ومن أجل الإخطار بـ 90560 درهما، وعن العطلة السنوية بـ62695 درهما، وبتمكينه من شهادة العمل، و50 درهما غرامة عن كل يوم تأخير”.

وطيلة أطوار جلسات القضية، تنكرت إدارة الجامعة للقضية ولم تُعين محام ينوب عنها أمام القضاء، وقال مليك بومديان لـ”الجهة24″: لقد استخدموا ضدي استراتيجيته الكذب والتلاعب وإخفاء المعلومات”.

الدكتور بومديان، كان قد ألف أكثر من كتاب ويستعد لإصدار آخر، فإنه مازال يبحث إلى حد الآن عن سبب مقنع حقيقي يبرر هذا الفصل من العمل.

وختم قوله: “أنا جد مصدوم حتى أني أحيانا أفسر هذا الطرد بالحسد وربما بالغيرة لأن هذا الذي اتهمني بعدم الكفاءة هو أصلا غير كفؤ وليس أستاذا ولا باحثا ولم يسبق له أن نشر مقالا علميا واحدا باسمه”.

هيئة التحرير

أخبار ذات صلة