العالم يحبس أنفاسه قٌبيل خطاب نصر الله..وترقب أمريكي وقلق إسرائيلي قبل صلاة يوم الجمعة

 العالم يحبس أنفاسه قٌبيل خطاب نصر الله..وترقب أمريكي وقلق إسرائيلي قبل صلاة يوم الجمعة

أعلن الإعلام الحربي لـ”حزب الله” اللبناني أن الأمين العام للحزب حسن نصر الله سيتحدث في حفل تكريم للشهداء الذين ارتقوا “على طريق القدس”، يوم الجمعة 3 نوفمبر على الساعة الثالثة بعد الظهر  يتوقيت بيروت، لأوّل مرّة منذ بدء معركة “طوفان الأقصى”.

وجاء الإعلان عن كلمة نصر الله في ظل تعليق وسائل إعلام إسرائيلية على تصاعد وتيرة المواجهات عند الحدود اللبنانية الفلسطينية، وانشغالها بتحليل أسباب “صمت” الأمين العام لحزب الله في الأسابيع الماضية.

ويأتي هذا الظهور الاستثنائي لمن يوصف بـ “سيد المقاومة” في اليوم 28 من الحرب الوحشية التي تشنها إسرائيل على غزة منذ بدء عملية “طوفان الأقصى” حيث يواصل الجيش الإسرائيلي قصف قطاع غزة في ظل مخاوف دولية من اتساع رقعة النزاع في الشرق الأوسط.

وبلغت حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي، في اليوم 27، على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر 9061 قتيل من بينهم 3760 طفلا و2326 سيدة، بالإضافة إلى 32 ألف جريح فلسطيني.

ترقب أمريكي وقلق إسرائيلي

البيت الأبيض وعلى لسان المتحدث بإسمه، جون كيربي، أكد أنّ الإدارة الأميركية تتابع من كثب خطاب الأمين العام لحزب الله، وأضاف أن “رسالتنا إليه هي عدم توسيع الصراع في المنطقة”.

وفي السياق نفسه، تناول ألون بن ديفيد، معلق الشؤون العسكرية في “القناة الـ13” الإسرائيلية، قضية خطاب نصر الله، وقال إنّ “إسرائيل قلقة جداً قبيل الخطاب”.

بدورها، ذكرت “القناة الـ12” الإسرائيلية أنّ “الشرق الأوسط بالكامل تقريباً، يحبس أنفاسه قبيل خطاب نصر الله”.

أما صحيفة “هآرتس” العبرية، فكشفت في تقرير لها، أن عدد مشاهدي خطاب أمين عام حزب الله، المرتقب، الجمعة، سوف يتجاوز عدد مشاهدي الكلاسيكو الإسباني والكلاسيكو الإنجليزي مُجتمعين.

وقال الكاتب الإسرائيلي، حاييم ليفنسون، وفق المصدر نفسه، إن “إسرائيل ومنطقة الشرق الأوسط ولا أبالغ إن قلت العالم على مفترق طرق شائك، وبالغ التعقيد، والآتي مفتوح على جميع الحسابات؛ وقد يكون في خطاب نصر الله المفتاح لفك شيفرة خريطة ما هو آت”.

ومساء الخميس نشر حزب الله مقطع فيديو ترويجي جديد لكلمة أمينه العام ، وتضمن المقطع الترويجي عدة رسائل مشفرة، حيث بدأ الفيديو بساعة الكترونية تشير إلى الساعة 2.26، بالإضافة إلى قاعة عمليات تابعة للحزب.

كما ظهر في الفيديو الأمين العام للحزب وكأنه يصدر أمرا، حيث وثق الفيديو حسن نصر الله وهو يضغط بسبابته على الطاولة.

واختُتم المقطع بالآية الأولى من سورة النصر، “إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ”

وكان حزب الله قد نشر في الـ29 من أكتوبر مقطع فيديو مدته 12 ثانية، ظهر فيه الأمين العام للحزب حسن نصر الله يمر أمام عدسات الكاميرا دون ظهور وجهه وفي الخلفية علم الحزب.

وأرفق الحزب الفيديو بآية من سورة الإسراء: “فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولًا”.

كما أعاد نشر المقطع مرفقا بجملة باللغة العبربة مفادها: “انتظر حزب الله”.

هيئة التحرير

أخبار ذات صلة