الدرك الملكي المغربي و”إف بي آي” يشاركان في تفكيك شبكات إجرامية بجنوب إسبانيا

 الدرك الملكي المغربي و”إف بي آي” يشاركان في تفكيك شبكات إجرامية بجنوب إسبانيا

شارك الدرك الملكي المغربي واليوروبول، وإدارة مكافحة المخدرات، ومكتب التحقيقات الفيدرالي، وخفر السواحل الأمريكي، والشرطة الملكية لجبل طارق، والشرطة القضائية البرتغالية، بالتنسيق مع الحرس المدني الإسباني في تفكيك شبكات إجرامية بجنوب إسبانيا.

وحسب مصادر إسبانية، قادت وحدات متخصصة في الحرس المدني مداهمات واعتقالات متزامن في قادس ومالقة وألميريا وبونتيفيدرا ومليلية المحتلة، حيث جرى توقيف كثر من 30 شخصا، كما صادر الحرس المدني ما يقرب من ثلاثة أطنان من المخدرات واعترض 166 مهاجرًا غير شرعي.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المداهمات التي طالت 23 منزلا ومستودعا أسفرت عن ضبط 2296 كيلوغراماً من الحشيش و508 كيلوغرامات من الكوكايين، وأسطول من القوارب عالية السرعة، بالإضافة إلى محرك بقوة 10350 حصانًا، و200 ألف يورو نقدًا بعملات مختلفة، ومقطورات شاحنة عسكرية.

وانطلق التحقيق في أبريل 2023 عندما اكتشف المحققون تنظيما إجراميا يشرف على إطلاق القوارب عالية السرعة (EAV)، تستخدم لتهريب الحشيش وتهجير الحراگة من الساحل المغربي، بالإضافة إلى إعادة شحن الكوكايين المهرب في سفن الحاويات القادمة من أمريكا الجنوبية قبل وصوله إلى ميناء الجزيرة الخضراء.

هيئة التحرير

أخبار ذات صلة