اتهامات لأخنوش بربط موقع رئاسة الحكومة بموقع حزب الأحرار والحكومة ترد

 اتهامات لأخنوش بربط موقع رئاسة الحكومة بموقع حزب الأحرار والحكومة ترد

ردت الحكومة اليوم الأربعاء، على لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى باتياس، على اتهامات رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية عبد الله بووانو، بخرق البوابة الجديدة للحكومة لقانون حماية المعطيات الشخصية للمغاربة.

وقال بايتاس في جوابه على سؤال صحافي، في الندوة الصحافية التي أعقبت الاجتماع الأسبوعي للحكومة، “لا يمكن بأي شكل من الأشكال، بأن تقبل الحكومة على نفسها بأن تحدث منصة بدون الاشتغال مع اللجنة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية، وهذا الذي حدث”.

وأضاف بايتاس، “في المنصة هناك مجموعة من الشروط التي يتم احترامها في بث هذه المعطيات، وليس هناك أي شيء مخالف لقوانين حماية المعطيات الشخصية”.

وكان عبد الله بووانو، رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، اتهم رئاسة الحكومة بإطلاق موقع تواصلي مرتبط بموقع حزب التجمع الوطني للأحرار، معتبرا أن ذلك تدليس واحتيال على المغاربة.

ووفق موقع الحزب pjd.ma، فإن بووانو كان يتحدث في افتتاح الاجتماع الأسبوعي للمجموعة النيابية، المنعقد أول أمس الاثنين، حين أشار إلى موقع www.alhoukouma.gov.ma، الذي أعلنت الحكومة عن إطلاقه نهاية دجنبر من السنة المنصرمة، قصد تعزيز التواصل الحكومي والتفاعل مع انتظارات المواطنات والمواطنين، والاطلاع على برامجها ومنها الدعم الاجتماعي المباشر.

وقال بووانو إن كل من يلج نافذة “شارك برأيك”، سيقع ضحية استغلال معطياته ذات الطابع الشخصي، من طرف حزب التجمع الوطني للأحرار، حيث إن الموافقة على شروط الاستخدام، تحيل مباشرة على الموقع الرسمي لهذا الحزب، مما يُعتبر تدليسا على المواطنين.

وقال رئيس المجموعة، إنه راسل الجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، في هذا الموضوع، ملتمسا منها التحقيق في شبهة استغلال حزب التجمع الوطني للأحرار، للمعطيات ذات الطابع الشخصي لمستعملي الموقع الحكومي www.alhoukouma.gov.ma، لأغراض سياسية أو انتخابية، بالإضافة إلى توجيهه سؤالا كتابيا في الموضوع ذاته، للوزيرة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة.

هيئة التحرير

أخبار ذات صلة